أضف تعليق

How to prepare lunch box?

tips

1- Be creative!

A healthy lunch keeps active kids alert and focused and gives them the nutrition they need every day. But no matter how healthy your child’s lunch box is, it won’t provide any nutritional value if it doesn’t get eaten!

2- Choose from a variety of food types: fruit and vegetables, starchy food, protein and dairy – What to put in the lunch box.

3- Don’t forget the WATER!

What To Put In the Lunch Box

A good helping of fruit and vegetables

Fresh fruit is easy to pack. You can also try a tub of canned fruit or chopped fresh strawberries, pineapple or melon. Raw vegies such as carrot sticks, cherry tomatoes, cucumber or capsicum strips are popular as a snack or in a sandwich.

Starchy food

like bread, rice, potatoes and pasta. Have a variety to choose from such as wholegrain, wholemeal or high fibre breads such as seeded rolls, Lebanese bread, pita, lavash, bagels; brown and white rice; or tricolour pasta.

Lean protein

like tuna or salmon (fresh or canned in spring water or oils such as canola, sunflower or olive oil); boiled eggs; beans; or lean meat such as beef or chicken.

Reduced fat dairy food

like reduced fat yoghurt, reduced fat cheese or reduced fat milk (remember to pack with a bottle of ice).

A bottle of water

to keep your child hydrated all day. Freeze on hot days to keep the lunch box (and your child) nice and cool.

Healthy choices

look at food labels to help you choose the products that are lowest in saturated fat, total fat, sugar and salt. Avoid high fat spreads and try a little avocado, low fat mayonnaise, mustard or ricotta cheese instead.

Nutritious snacks

such as a small box or bag of dried fruit, rice cakes or unsalted and unsweetened popcorn.

And remember: Treats like chocolate or chips should only be included occasionally, not every day.

source

http://www.healthykids.nsw.gov.au/parents-carers/healthy-eating-and-drinking/lunch-box-ideas/what-to-put-in-the-lunch-box.aspx

 

Nouf Al Zouibi and Jori Al Omair

Advertisements


أضف تعليق

Food Label, Why people don’t read nutrition labels

تنزيل

What is the food label

The passage of the Nutrition Labeling and Education Act of 1990 required the provision of standardized nutrition information through the NFP on most packaged foods in the United States. Although some nutrition information on the NFP can vary based on the food product, the standard label includes information about serving size, kilo-calories (kcal; calories) and calories from fat, total, saturated and trans-fat, cholesterol, sodium, total carbohydrates, dietary fiber, sugars and protein. The NFP also displays information for certain vitamins and minerals. Nutrient amounts are presented in grams and milligrams accompanied by percentages derived from recommended daily allowances or daily values (based on a single serving for a 2000 kcal diet).

Types of food label

Nutrition label formats fall into two general categories: the back of package or BOP labels and the front of package or FOP labels. In 2014, BOP is the most prevalent label format worldwide and at least 75% of the global population lives in countries with BOP labeling regulations. These regulations stipulate either mandatory labeling on all products or voluntary labeling for those foods that make certain health or nutritional claims. In 2012, the Codex Alimentarius Commission recommended mandatory nutrition guidelines even when health claims are not made on a product .The European Union Food Information Council shows that at least 44 countries outside the global North have mandatory or voluntary regulations.

student-thinking-clipart-Confused

              why people do not read nutrition label

Reading labels might, therefore, sometimes simply not be necessary for picking healthy food products because people always buy the same products and, therefore, know the products very well. Similarly, one reason people gave for not looking at health endorsements on products in a study by Rayner was that buying food products was a habit, making reading labels superfluous. Shopping habits might therefore be associated with less label use. Food and nutrition knowledge might play a similar role in determining food label use. People who know a lot about healthy eating might not consider looking at labels necessary because they already know enough about the nutritional value of the food product they are buying. Some studies point in this direction as they showed no effect of nutrition knowledge on the probability of label use However, this might not be the only way in which nutrition knowledge can interact with label use because other studies suggest that nutrition knowledge is positively associated with label use (6,13–15,18). Thus, having high nutrition knowledge might reflect a basic interest in healthy eating and could, therefore, be associated with even more label use.

dnews--1635--can-you-trust-the-calorie-counts-on-food-labels--large.thumb

Ways to make people read nutrition label

  • Educating the community about the importance of food label and how to read and understand the labels through awareness advertising campaigns by publishing newspaper ads and hang advertisements in public places, also create posters and brochures special for food labels for distribution among people in supermarkets and food shops.
  •  Educating the community about the importance of the food label and its role to ensure the health and safety of the food product for the consumer in the social media (Twitter, Facebook, Snapchat.. etc)  
  • Print the food label on food packaging by eye-catching colors to attract considerations, and print it in way that is easy and clear for consumer to see the details of the food ingredients.
  • Emphasize the importance of reading food labels and make sure that diabetic patients, people with pressure problems or allergic to certain food items understand and know how to read food label and make this awareness as a part of the treatment.
  • Providing awareness lectures for mothers and students in schools. 
  • Filming television commercials actors as their reading of the food label is an important factor when buying any food product.

 

BY

Wafa Alotaibi.

Manal Alshareef.

Reference

Balasubramanian SK, Cole C. Consumers’ search and use of nutrition information: the challenge and promise of the Nutrition Labeling and Education Act. J Marketing. 2002. pp. 112–127. 
Taylor, C. L., &Wilkening, V. L. (2008). How the nutrition food label was developed, part 1: the Nutrition Facts panel. Journal of the American Dietetic Association, 3, 437–442.
Hess, R., Visschers, V. H., &Siegrist, M. (2011). The role of health-related,motivational and sociodemographic aspects in predicting food label use: acomprehensive study. Public health nutrition, 3, 407–414.
European Food Information Council. Global update on nutrition labelling; Brussels, Belgium: European Food Information Council; 2014
Nations online: list of countries with their population figures.Available from: http://www.nationsonline.org/oneworld/population-by-country.htm [cited 30 July 2014].
Codex Alimentarius Commission.Guidelines on nutrition labelling CAC/GL 2–1985; FAO/WHO; 2012.

 


أضف تعليق

داء السكري
صحيفة وقائع رقم 312
كانون الثاني/ يناير 2015

الوقائع الرئيسية
في عام 2014 كان معدل الانتشار العالمي للسكري* يقدر بنحو 9% بين البالغين الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً أو أكثر (1).
وفي عام 2012، كان السكري سبباً مباشراً في نحو 1.5 مليون حالة وفاة (2).
ويحدث ما يزيد على 80% من الوفيات الناجمة عن السكري في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل (2).
وتُشير توقعات منظمة الصحة العالمية إلى أن السكري سيكون السبب السابع للوفاة في عام 2030 (3).
ويُعد اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم، وتجنّب تعاطي التبغ، من الأمور التي يمكن أن تمنع الإصابة بالسكري من النمط 2 أو تأخر ظهوره (4).
ما هو داء السكري؟
داء السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه. والإنسولين هو هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم (5). ويُعد فرط سكر الدم أو ارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جرّاء عدم السيطرة على داء السكري، ويؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في العديد من أجهزة الجسم، ولاسيما الأعصاب والأوعية الدموية.
وفي عام 2014 كان 9% من البالغين الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً أو أكثر مصابين بداء السكري. وفي عام 2012 كان داء السكري سبباً مباشراً في 1.5 مليون حالة وفاة. ويحدث ما يزيد على 80% من هذه الوفيات في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
داء السكري من النمط 1
يتسم داء السكري من النمط 1 (الذي كان يُعرف سابقاً باسم داء السكري المعتمد على الإنسولين أو داء السكري الذي يبدأ في مرحلة الشباب أو الطفولة) بنقص إنتاج الإنسولين، ويقتضي تعاطي الإنسولين يومياً. ولا يُعرف سبب داء السكري من النمط 1، ولا يمكن الوقاية منه باستخدام المعارف الحالية.
وتشمل أعراض هذا الداء فرط التبوّل، والعطش، والجوع المستمر، وفقدان الوزن، والتغيرات في البصر، والإحساس بالتعب. وقد تظهر هذه الأعراض فجأة.
داء السكري من النمط 2
يحدث هذا النمط (الذي كان يُسمى سابقاً داء السكري غير المعتمد على الإنسولين أو داء السكري الذي يظهر في مرحلة الكهولة) بسبب عدم فعالية استخدام الجسم للإنسولين. وتمثل حالات داء السكري من النمط 2 90% من حالات داء السكري المسجّلة حول العالم (5)، وتحدث في معظمها نتيجة لفرط الوزن والخمول البدني.
وقد تكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط 1، ولكنها قد تكون أقل وضوحاً في كثير من الأحيان. ولذا فقد يُشخّص الداء بعد مرور عدة أعوام على بدء الأعراض، أي بعد حدوث المضاعفات.
وهذا النمط من داء السكري لم يكن يُصادف إلا في البالغين حتى وقت قريب، ولكنه يحدث الآن في صفوف الأطفال أيضاً.
داء السكري الحملي
السكر الحملي هو فرط سكر الدم الذي تزيد فيه قيم غلوكوز الدم على المستوى الطبيعي، دون أن تصل إلى المستوى اللازم لتشخيص داء السكري، ويحدث ذلك أثناء الحمل. والنساء المصابات بالسكر الحملي أكثر تعرضاً لاحتمالات حدوث مضاعفات الحمل والولادة، كما أنهن أكثر تعرضاً لاحتمالات الإصابة بداء السكري من النمط 2 في المستقبل.
ويُشخّص داء السكري الحملي عن طريق التحري السابق للولادة، لا عن طريق الأعراض المبلغ عنها.
اختلال تحمّل الغلوكوز واختلال الغلوكوز مع الصيام
يمثّل اختلال تحمّل الغلوكوز واختلال الغلوكوز مع الصيام حالتين وسيطتين في الانتقال من الحالة الطبيعية إلى الإصابة بداء السكري. والأشخاص المصابون بإحدى هاتين الحالتين معرّضون بشدة للإصابة بداء السكري من النمط 2، رغم أنه في إمكانهم تجنب ذلك.
ما هي العواقب الشائعة التي تترتب على داء السكري؟
ممكن أن يتسبّب داء السكري مع مرور الوقت، في إلحاق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب.
يزيد داء السكري من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. فقد وجدت دراسة متعددة البلدان أن 50% من المصابين بداء السكري يموتون بسبب الأمراض القلبية الوعائية (أمراض القلب والسكتة الدماغية في المقام الأول) (6).
ويؤدي ضعف تدفق الدم والاعتلال العصبي (تلف الأعصاب) في القدمين، إلى زيادة احتمالات الإصابة بقرح القدم والعدوى وإلى ضرورة بتر الأطراف في نهاية المطاف.
ويُعد اعتلال الشبكية السكري من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى العمى، ويحدث نتيجة لتراكم الضرر الذي يلحق بالأوعية الدموية الصغيرة في الشبكية على المدى الطويل. وُتعزى نسبة واحد في المئة من حالات العمى في العالم إلى داء السكري (7).
ويُعد داء السكري من الأسباب الرئيسية للفشل الكلوي (4).
ويتعرض المصابون بداء السكري لمخاطر الوفاة بنسبة لا تقلّ عن الضعف مقارنة بأقرانهم من غير المصابين به (8).
كيف يمكن الحد من عبء داء السكري؟
الوقاية
ثبتت فعالية التدابير البسيطة المتعلقة بنمط المعيشة في الوقاية من داء السكري من النمط 2 أو تأخير ظهوره. وللمساعدة على الوقاية من داء السكري من النمط 2 ومضاعفاته، ينبغي للأشخاص ما يلي:
العمل على بلوغ الوزن الصحي والحفاظ عليه؛
ممارسة النشاط البدني- أي ما لا يقلّ عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم في معظم أيام الأسبوع. ويتطلب ضبط الوزن المزيد من النشاط البدني؛
اتباع نظام غذائي صحي يشمل ثلاث إلى خمس حصص يومية من الفواكه والخضر، والحد من مدخول السكر والدهون المشبّعة؛
تجنّب تعاطي التبغ، حيث إن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.
التشخيص والعلاج
يمكن تشخيص هذا الداء في مراحل مبكّرة بواسطة فحوص الدم الزهيدة التكلفة نسبياً.
ويتمثل علاج داء السكري في خفض مستوى الغلوكوز في الدم ومستويات سائر عوامل الخطر المعروفة الي تضر بالأوعية الدموية. كما يُعد الإقلاع عن التدخين مهماً أيضاً لتجنّب المضاعفات.
وتشمل التدخلات الموفرة للتكاليف والمجدية في البلدان النامية، كل مما يلي:
ضبط المستوى المعتدل لغلوكوز الدم. ويتطلب ذلك إعطاء الإنسولين للمصابين بداء السكري من النمط 1؛ في حين يمكن علاج المصابين بداء السكري من النمط 2 بالأدوية الفموية، إلا أنهم قد يحتاجون أيضاً إلى الإنسولين؛
ضبط مستوى ضغط الدم؛
رعاية القدمين؛
وتشمل التدخلات الأخرى الموفرة للتكاليف، ما يلي:
تحري اعتلال الشبكية السكري (الذي يسبّب العمى) وعلاجه؛
ضبط مستوى الدهون في الدم (لتنظيم مستويات الكولسترول)؛
تحري العلامات المبكّرة لأمراض الكلى المتعلقة بداء السكري.
ويمكن دعم هذه التدابير باتّباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني المنتظم، والحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم، وتجنّب تعاطي التبغ.
استجابة المنظمة
تهدف منظمة الصحة العالمية إلى تشجيع ودعم اعتماد تدابير فعالة لترصد داء السكري ومضاعفاته والوقاية منه ومكافحته، ولاسيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. ولتحقيق ذلك تتولى المنظمة ما يلي:
وضع المبادئ التوجيهية العلمية بشأن الوقاية من داء السكري؛
وضع القواعد والمعايير الخاصة بتشخيص داء السكري ورعاية مرضاه؛
إذكاء الوعي بشأن وباء السكري العالمي؛ وإحياء اليوم العالمي لداء السكري (14 تشرين الثاني/ نوفمبر)؛
إجراء ترصد داء السكري وعوامل الخطر المتعلقة به.
وتكمّل وتكمّل الاستراتيجية العالمية بشأن النظام الغذائي والنشاط البدني والصحة التي وضعتها منظمة الصحة العالمية، العمل الذي تضطلع به المنظمة في مجال داء السكري، وذلك بالتركيز على نهوج شاملة للسكان بأكملهم، من أجل التشجيع على اتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحد بذا من المشكلة العالمية المتنامية المتمثلة في فرط الوزن والسمنة.
*يُعرَّف بأنه معدل الغلوكوز في الدم الذي يساوي أو يزيد على 7 مليمول/ لتر مع الصيام، أو عند تناول الأدوية بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم أو الذين سبق تشخيص إصابتهم بداء السكري.
المراجع
(1) Global status report on noncommunicable diseases 2014. Geneva, World Health Organization, 2012.
(2) World Health Organization. Global Health Estimates: Deaths by Cause, Age, Sex and Country, 2000-2012. Geneva, WHO, 2014.
(3) Mathers CD, Loncar D. Projections of global mortality and burden of disease from 2002 to 2030. PLoS Med, 2006, 3(11):e442.
(4) Global status report on noncommunicable diseases 2010. Geneva, World Health Organization, 2011.
(5) Definition, diagnosis and classification of diabetes mellitus and its complications. Part 1: Diagnosis and classification of diabetes mellitus. Geneva, World Health Organization, 1999 (WHO/NCD/NCS/99.2).
(6) Morrish NJ, Wang SL, Stevens LK, Fuller JH, Keen H. Mortality and causes of death in the WHO Multinational Study of Vascular Disease in Diabetes. Diabetologia 2001, 44 Suppl 2:S14–S21.
(7) Global data on visual impairments 2010. Geneva, World Health Organization, 2012.
(8) Roglic G, Unwin N, Bennett PH, Mathers C, Tuomilehto J, Nag S et al. The burden of mortality attributable to diabetes: realistic estimates for the year 2000. Diabetes Care, 2005, 28(9):2130–2135.


أضف تعليق

تحسين الطعم بالنكهات الصناعية

!تحسين الطعم بالنكهات الصناعية : ايسكريم الفراولة كمثـال

k2-_e5ef4ec1-1e56-4f62-987f-f726d2ae89c4.v1.jpg

يتبجــح أحد أنواع بوظــة الفراولة بأنه مصنوع مــن ( نكهات طبيعية )، بينمــا يضع نوع آخــر أرخص ( نكهــات صناعية ) على قائمة مكوناته. فمــن أيًا منهم يتوقع محب البوظة أن يتمتع بتجربــة أصدق للفراولة؟ مؤكد أن النكهة الطبيعية أفضل! فكيف للمصنوع أن يضاهي الحقيقي؟ لكن، هاك المفاجــأة! قد تكون نكهــة الفراولة الصناعية أقرب إلى طعم الفراولة من النكهة (الطبيعية). وهاهنا تبرز بعض الكيمياء المثيرة

وحدها الفراولة الحقيقيــة، طبعًا، التي لها طعم الفراولة الحقيقي. وهذا أحد الأسباب في أن المستهلكــين يبحثون عــن ( النكهــة الطبيعية ) على الملصق. لكن،هــل يحصلون فعلًاعلى نكهة الفراولــة الطبيعية؟ من غير المحتمــل! فكيــف لنا أن نعــرف؟ حسنــًا، إن ما يباع من نكهــة الفراولة الطبيعيــة حول العــالم يفوق الكمية التي يمكن إنتاجها من جميع الفراولة التي تزرع في العــالم بحوالي ثلاث مرات. فأي سحر هذا؟ هاك المفاجأة

soft-serve-ice-cream2.png

إن تعبــير ( النكهة الطبيعيــة ) على ملصق بوظة الفراولــة لا يعني أن جميع المكونــات مأخوذة من الفراولة. لكنها تعني أن جميع المكونات يجب أن تأتي من مصــادر طبيعية. الأمر المثالي، طبعــًا، أن تستعمل عصير الفراولة الطبيعي، لكنه غال جداً، وليس هناك ما يكفي منه لسد حاجة العالم الماسة إلى نكهة الفراولة

هاهنا يدخل إلى الصورة كيميائى متخصص بالنكهة، أو ما يمكن وصفه بـ(النكهــاني). مهمته، أو مهمتها، إنتاج نكهــة الفراولة وعبيرها (يساهم العبير/الرائحة مساهمة رئيسية في الطعم) بخلط مكونات طبيعية متوافرة بسهولة. ويستعمل عصير الفراولة الحقيقي كقاعدة، لكن المواد الأخرى، كروح كبش القرنفل أو مستخلــص جذور السوسن الفلورنسي، تضاف علــى أمل تقليد عبــير الفراولة وطعمهــا عمومًا. أما النتيجــة، فقد تكون مقاربــة قريبة من النكهة المرغوب فيها، لكنها لن تكون مطابقة لها. ذلك غــير ممكن. وقــد حدد أكثر مــن ٣٠٠ مركب كمكونات لنكهــة الفراولة الطبيعيــة. ولا يمكن إعادة إنتاج هذا الخليــط بعينه تمامًا بخلط مواد طبيعية لا تأتــي أصلًًا من الفراولة. لكن خلط مــواد صناعية أو (مركبة) يمكن أن يكون قريبًا

يتطلــب اختــلاق نكهــة صناعيــة للفراولة خــبرة كيميائين تحليليين ومتخصصين بالكيمياء العضويــة والتركيبية، وكيميائيين نكهانيين. أولًا، يتعــرف الكيميائي التحليلي على المركبات التي تكون نكهة الفراولة. وما هــذا بمهمة سهلة إذا عرفنــا العدد الكبير ذا العلاقــة. لكن ظهور الأجهزة الحديثــة –تحديــداً جهــاز التحليل اللوني الغــازي، وجهــاز قياس الطيف الكتلي، وجهاز قياس الطيف بالرنين النووي المغناطيسي– قد سهل العمل كثــيراً. فجهاز التحليــل اللوني الغازي يمكن أن يفصــل مكونات الخليط، ويمكن لجهاز قياس الطيف الكتلي عندئذ تقرير الوزن الجزيئي لكل مكون وأن يعطينا لمحات مهمة عن تركيبه، كما يمكن لجهاز قياس الطيف بالرنين النــووي المغناطيسي أن يحدد الهيكل الجزيئى. فإذا عرف المركب، أمكن كيميائيــًا عضويًا أن يحاول تركيبــه من مواد خام بسيطة تشتق من مصادر نفطيــة أو نباتية أو حيوانيــة. فإن نجح التركيب، فلن يمكن تمييز المركب من آخر مأخوذ من نبتة الفراولة.

مثل ذلــك أن مركب بيوتانوات المثيل أحد المركبــات التي تعطي نكهة الفراولــة الطبيعية، ويمكن تحضيره في المختبر بسهولة من المثانول وحامض البيوتانويــك. لكن، حسب الأنظمة المرعية، لا بد من وصفه بأنه (مصنع) أو (صناعــي)، حتــى وإن كان مطابقــًا لبيوتانوات المثيــل المستخلص من الفراولــة.كمــا يمكن نظريًا تصنيــع كل من المركبــات الموجودة في نكهة الفراولــة والتي تزيد عن 300 مركب ومزجهــا بكميات صحيحة لإنتاج نكهــة فراولة طبيعيــة. وسيكون لها الطعم ذاته والصفــة الآمنة ذاتها كما لمستخلــص الفراولــة الحقيقي، لكن لا بد مــن وصفها بأنهــا (صناعية). أمــا تصنيــع جميع المركبات الداخلــة في نكهة الفراولــة، فسيكون مهمة ضخمــة. كمــا أنها ليست ضروريــة، لأن القلة منها نسبيــًا تسهم إسهامًا رئيسيًت في الرائحة والطعم عمومًا

StrawberryBananaIceCream5_zps6e930cb9.jpg

لمــاذا، إذاً، لا نختــار تلــك المكونــات المهمة فعــًلا لنختلــق منها نكهة صناعية؟ فمن مئات قارورات الكيماويات النقية على أرفف النكهاني التي حضرها الكيميائيــون العضويون، يختار زهاء ١٠ إلى ٢٠ وجدت، حسب الكيميائيين التحليليين، في ثمار الفراولة وكانت الأكثر احتمالًا للإسهام في النكهة. والآن يبدأ تمازج الفن بالعلم. فالنكهاني يتنشق، ويتذوق، ويخلط ويضيــف، ويغير المركبات إلى أن يحقق نكهة عالية الجودة للفراولة. وهذه النكهــة (الصناعية) مؤلفة حقيقة من مركبــات موجودة فعلًا في الفراولة. لكنهــا لن تكون بنكهة الفراولــة الطازجة نفسها، لأن تلك النكهة آتية من تناغم مركبات عديدة، يساهم الكثير منها مساهمة بارعة.

إذا لم يرض النكهــاني تمامًا عن ما صنعــه، فقد يحاول تحسينــه بإضافة مركبــات نكهة ليست موجودة حقيقة في الفراولة. وقد تأتي هذه من أكثر مــن ستة آلاف مركب عرفت بأنها تساهــم في نكهات الأطعمة المختلفة، أو مــن أي طيف من المركبــات المصنعة التي حضرهــا الكيميائيون لإنتاج نكهــات غير موجودة في الطبيعة. من ذلك، مثلًا، أن -3مثيل-2بيوتيل- إثانويــت غــير موجود في الطبيعة، لكــن المؤكد أن له طعــم الفواكه. وهو يستعمــل في إضافــة نكهة إلى علكة الفواكه، ويمكــن أن يستعمل لتحسين النكهات الأخرى أيضًا. بينمــا يستحيل ضمــان غياب أيــة ردة فعل ضارة تجــاه بعض مكونات

نكهــة صناعية (أو تجاه نكهة طبيعية)، فمما يطمئــن أن المركبات المتوافرة للنكهانيــين قد تعرضــت لمراجعات من قبل السلطــات الصحية ووصفت بأنها (معترف بأنها آمنة عمومًا) .لكن ثمة نقطة نهائية يجب أن نتذكرها: معظــم النكهات الصناعية تستعمــل في الأطعمة المصنعة، التي لا يجوز أن تكــون الدعامة الرئيسية للنظام الغذائي. فقد تنفعل حليمات الذوق عندك بالطريقــة عينها تجاه غاما- أاندكالكتون الموجــود طبيعيًا في عصير الدراق الطازج كما تنفعل تجاه نظيره المصنوع الموجود في شراب له نكهة الدراق، لكن المؤكد أن العصير خيار غذائي أفضل

أسيل باعبـدالله

المراجع : أصدارات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية

Joe Schwarcz, Ph.D.| An Apple a Day | The Myths, Misconceptions and Truths About the Foods We Eat


أضف تعليق

Why Are Fruits & Vegetables Important?

 

Fruits-and-Vegetables

ruits and vegetables provide health benefits and are important for the prevention of illnesses. The U.S. Department of Agriculture recommends filling half of your plate with fruits and vegetables at each meal. Fruits and vegetables contain a variety of nutrients including vitamins, minerals and antioxidants. Eating the recommended amount of fruits and vegetables each day can reduce the risk of chronic diseases.

Nutrients in Vegetables

Vegetables are rich in vitamin A, vitamin C, folate, fiber and potassium. Folate helps the body form red blood cells. It is especially important for women of childbearing age to consume folate-rich foods such as bell peppers, tomatoes and spinach to prevent neural-tube defects in babies. Vitamin A-rich foods such as sweet potatoes, carrots and butternut squash help keep your skin and eyes healthy and protect against infections. The USDA recommends eating 2 1/2 cups of vegetables per day.

Nutrients in Fruit

Vitamin C-rich fruits include citrus and strawberries.

The USDA recommends consuming 2 cups of fruit per day. The healthiest choices are fresh fruits or frozen without added sweeteners. Fruit is naturally low in fat, sodium and calories, and rich in potassium, fiber, vitamin C and folate. Some high-potassium fruits include peaches, cantaloupe, honeydew, oranges and bananas. Fiber in fruit helps to protect against heart disease and lower cholesterol. Vitamin C in foods like citrus and strawberries helps with wound healing and keeps gums and teeth healthy.

Prevention of Disease

Vegetables are rich in vitamins A and C, fiber and potassium.

Eating produce can cut your risk of cardiovascular disease, stroke and type 2 diabetes and protect against various forms of cancer. The USDA states that fruits and vegetables high in fiber can reduce chances of developing coronary heart disease. Eating potassium-rich foods such as bananas and potatoes can help reduce blood pressure, decrease bone loss and prevent development of kidney stones. Produce also contains different phytochemicals, natural chemical compounds in plants, which maintain proper cell health.

Weight Management

Along with health benefits, eating fruits and vegetables can make weight management easier, according to the Centers of Disease Control and Prevention. Most produce is low in calories compared to other foods, so filling up on these foods can aid in weight loss or maintenance. Fruits and vegetables work as excellent substitutes in different recipes. For example, use fresh applesauce instead of oil in muffins or cookies. Add sauteed vegetables to an omelet to make it more filling without a lot of calories.

 

 

BY: Shuruq saud alsulaiman

source:http://healthyeating.sfgate.com/


أضف تعليق

الملصق الغذائي

يوفر الملصقُ الغذائي معلوماتٍ عن العناصر الغذائية التي يحتوي عليها منتجٌ غذائي معيَّن، كما يوفِّر معلومات899336546 حول كمية السعرات الحرارية الموجودة في المنتج. والسعرة الحرارية (أو الكالوري) هي وحدةُ الطاقة في الغذاء. يكون هذا الملصقُ مطبوعاً على العلبة من الخارج، وتستخدم وحدة الغرام لمعظم العناصر الغذائية.

تفسير المعلومات المدوّنة على الملصق الغذائي

حجم الحصة (serving size):

يُكتَب على الملصَق الغذائي “مقدار الحصَّة الواحدة” عادةً، وهي تعني كمِّية محدَّدة من الطعام، مثلاً: خمس حبَّات بسكويت أو كوب واحد من رقائق الذرة … إلخ، حيث يوفِّر الملصقُ الغذائي معلوماتٍ حول كمية العناصر الغذائية في هذه الكمِّية المحددة من الطعام.

عدد الحصص في العلبة (serving per container):

يوضح الملصقُ الغذائي عددَ الحصص الكلي داخل  علبة المنتج الغذائي أو مغلَّفه. وهذا مفيدٌ باستخدام القليل من الحساب؛ فعلى سبيل المثال: إذ كان عددُ الحصص في علبة الكوكيز (البسكويت) هو ١٥ حصَّة، وكميةُ الحصَّة الواحدة هي حبَّتَيْ كوكيز، فهذا يعني أنَّ هناك ما يكفي لعدد ٣٠ طفلاً، أي أنَّ كلَّ طفل يأكل حبةً واحدة من الكوكيز!

السعراتُ الحرارية للمنتج والسعرات الحرارية من الدهون (calories/calories from fat):

يوضح الملصقُ الغذائي كميةَ السُّعرات الحرارية التي تحتوي عليها الحصةُ الواحدة، أي كمِّية الطاقة الموجودة في الطعام (سواءٌ من الدهون أم البروتينات أم الكربوهيدرات) في تلك الكمية المحددة.
كذلك، فإنك قد تجد في الملصق الغذائي توضيحاً دقيقاً حول كمية السعرات الحرارية التي يكون مصدرُها الدهون للحصَّة الواحدة. ومعرفة ذلك مهمَّةٌ للحدِّ من استهلاك المنتج إذا كانت كميةُ السعرات الحرارية من الدهون مرتفعة.

النسبة المئوية للحاجة اليومية من العنصر الغذائي (% daily value ):

سوف ترى على الملصق نِسباً مئوية؛ وهذه النِسبُ المئوية وُضِعت على أساس الكمِّية التي يُنصَح بتناولها في اليوم؛ فمثلاً: إذا كانت النسبةُ المئوية من الدهون لمنتَج معيِّن هي ١٠٪ ، فهذا يعني أنَّ الحصَّةَ من هذا المنتج توفِّر ١٠٪ من كمية الدهون التي يُنصح بتناولها في اليوم الواحد.

بعضُ هذه النِسب مُدوَّنة على أساس كمِّية السعرات الحرارية التي يحتاج إليها الشخص (البالغ وليس الطفل)، وتشمل: الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون. أمَّا باقي النِسب (مثل النسبة المئوية للصوديوم أو الفيتامينات … إلخ)، فلا علاقةَ لها بكمِّية السعرات الحرارية المتناولة من قِبل الشخص.

إجمالي الدهون (total fat ):
هو عددُ غرامات الدهون الموجودة في الحصَّة الواحدة (كمية محدَّدة) من الطعام. وهناك أنواع من الدهون، مثل الدهون المشبعة، والدهون المهدرجَة، وتكون مدرجةً جميعها تحت بند “إجمالي الدهون”.

الكوليسترول والصوديوم (cholesterol/sodium):
تشير الأعدادُ بجانب كلٍّ من الكوليسترول والصوديوم إلى كمِّية كلٍّ منهما في الحصَّة الواحدة من الطعام. ويجري قياسُ كلٍّ من الكوليسترول والصوديوم بوحدة الميليغرام.

إجمالي الكربوهيدرات (total carbohydrate):
يشير إلى كمِّية الكربوهيدرات (بالغرام) في الحصَّة الواحدة من الطعام. ويُقسَم إجمالي الكربوهيدرات أيضاً إلى عدد غرامات السكَّر وعدد غرامات الألياف الغذائية.

عند حساب الكربوهيدرات، نتبع الخطوات التالية:

  1. بحث عن كمِّية كلِّ مكوِّن من مكوِّنات الكربوهيدرات على حِدَة في الحصَّة الواحدة.
  2. ابحث عن إجمالي كمِّية الكربوهيدرات في الحصَّة الواحدة.
  3. حدِّد الكميةَ التي ستتناولها.
  4. اضرب عددَ الحصص التي ستتناولها في إجمالي كمِّية الكربوهيدرات في الحصَّة الواحدة.

ملاحظة: إذا كانت كميةُ الألياف في الحصَّة الواحدة = ٥ غرامات أو أكثر، فلابدَّ من طرح كمية الألياف من إجمالي الكربوهيدرات.

البروتين (protein):

يوضح العددُ كمِّيةَ البروتين في الحصة الواحدة من الطعام، مَقيسة بالغرامات.

فيتامين أ (A) وفيتامين ج (C):

يوضح هذا الجزءُ النسبةَ المئوية لكل من فيتامين (أ) و (ج) في الحصَّة الواحدة؛ فمثلاً: إذا كان المنتَج يوفِّر ٢٠٪ من “الكمِّية التي يُنصح بها” لفيتامين أ، فهذا يعني أنَّ الحصةَ الواحدة توفِّر خُمس حاجة الشخص من فيتامين أ في اليوم.

الكالسيوم والحديد (calcium/iron):

يوضح هذا الجزءُ النسبةَ المئوية لكلٍّ من الكالسيوم والحديد في الحصَّة الواحدة؛ فإذا كانت الحصةُ الواحدة توفِّر ٤٪ من الحديد، فهذا يعني أنَّك تحصل من خلالها على ٤٪ من احتياجك اليومي من الحديد.

ملاحظات مهمة

  1. الأطعمة الخالية من الدهون قد تكون غنية بالكربوهيدرات.
  2. الأطعمة الخالية من الدهون قد تكون غنية بالكربوهيدرات.
  3. “خالي من السكر” لا يعني “خالي من الكربوهيدرات” ويمكن أن يحتوي على نسبة عالية من الدهون .
  4. المنتج المدوّن عليه “غير مضاف إليه السكر” لا يحتوي على أي نوع من السكر المضاف، ولكن لا يمنع ذلك من احتوائه على الكربوهيدرات.
  5. في عملية حساب الكربوهيدرات، إذا كان المنتَجُ يحتوي على إحدى العناصر التالية: (سُوربيتول، مانيتول، ماليتتول، زيليتول)، فإنَّه يُحسَب نصف الكمية منها في المنتج فقط.
  6. يُعدُّ المنتَج غنياً بالسعرات الحرارية إذا احتوت الحصةُ الواحدة على ٤٠٠ سعرة حرارية أو أكثر.
  7. إذا كانت النسبةُ المئوية لأي عنصر هي ٥٪ أو أقل، فهذا يعني أنَّ المنتجَ فقير بهذا العنصر.
  8. إذا كانت النسبةُ المئوية لأي عنصر هي ٢٠٪ أو أكثر، فهذا يعني أنَّ المنتج يحتوي على مستويات عالية من هذا العنصر (المنتَجُ غنيٌّ بهذا العنصر).

 

إعداد: أسيل صالح السميّر

المرجع : موسوعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للمحتوى الصحي


أضف تعليق

vegetable

Health Beneimages.jpegfits of Vegetables

Vegetables are important part of healthy eating and provide a source of many nutrients, including potassium, fiber, folate (folic acid) and vitamins A, E and C. Options like broccoli, spinach, tomatoes and garlic provide additional benefits, making them a superfood!

 

Potassium may help to maintain healthy blood pressure. Dietary fiber from vegetables helps reduce blood cholesterol levels and may lower risk of heart disease.

Folate (folic acid) helps the body form healthy red blood cells. Women of childbearing age who may become pregnant and those in the first trimester of pregnancy need adequate folate to reduce the risk of neural tube defects and spina bifida during fetal development.

Eating Vegetables Provides Health Benefits

  • The nutrients in vegetables are vital for health and maintenance of your body.
  • Eating a diet rich in vegetables may reduce risk for stroke, cancer, heart diseases and type-2 diabetes.
  • One to four cups of vegetables are recommended each day, depending on how many calories you need. To find out how many vegetables you need to eat, use the Healthy Eating Planner.